واجب رقم 2 ((السبوره الذكية)) وتطبيق استراتيجية حل المشكلات عليها:

قبل التطرق لحل مشكلة السبورة باستخدام خطوات استراتيجية حل المشكلات سأتحدث عن تأثير السبورة الذكية على مرحلة رياض الاطفال والهدف منها :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

شهد القرن الأخير انفجاراً علميا ومعرفيا وتقنياً هائلا، شمل جوانب الحياة كافة.ولم يكن التعليم بمعزل عن هذه الثورة التقنيّة، فمما لا شك فيه أن نظريات التربية والتعليم ووسائل المعرفة والتعلم والنظم التعليمية قد تأثرت تأثيراً كبيراً بهذا التطور المطرد. وحاولت أن تضعه موضع التطبيق والتطوير، ولذلك نرى سعي التربويين على توظيف كل جديدٍ في عالم التقنية توظيفاً يخدم عملية التعليم. ولأن الطفل يعيش عصراً أصبحت التقنية في متناول يده، كان من اللازم على التعليم أن يوفرها له، فلا يدخل الطفل قاعة الدرس وهو يشعر أنه اقتحم بوابة التاريخ. كان هذان السببان من أهم الأسباب التي جعلت توظيف التقنية في رياض الأطفال ضرورة لازمة.

حتى ننظر في أهمية ووسائل وآثار استخدام التقنية في رياض الأطفال لابد من استعراضٍ أولي ومختصر عن تعريفها، لكن التقنية علمٌ مستقل لها من التعريفات والنظريات مالا يمكن حصره وحدّه، ولذلك سيكون حديثنا هنا عن تقنيات التعليم على وجه الخصوص. يمكننا القول بأن تقنية التعليم هي (مجموعة من الطرائق والأدوات و الأجهزة والتنظيمات المستخدمة في نظام تعليمي معين، و التي تهدف إلى تطويره و رفع فعاليتها التعليمية ) أو كما تعرفها جمعية الاتصالات الأمريكية بأنها (عملية منهجية في تصميم عملية التعليم والتعلم وتنفيذها وتقويمها في ضوء أهداف محددة تقوم أساسا على البحوث في تعليم الإنسان وتستثمر جميع المصادر المتاحة البشرية و غير البشرية، و ذلك لإحداث تعلم مثالي )

 

ونحن إذ نتحدث عن الوسيلة التعليمية علينا أن لا نغفل أنها مجرد جزء من منظومة تكنولوجيا التعليم. تلك المنظومة التي تهدف إلى هدفين رئيسيين هما : (التعرف على المشكلات التعليمية لمعاصرة وإيجاد الحلول المناسبة لها, وتحسين العملية التعليمية.) ومن هذين الهدفين يمكن أن نفصل أهداف الوسائل التعليمية إلى التالي :

1/ تجسيد المفاهيم والقيم المجردة

2/ زيادة انتباه الطفل وقطع رتابة المواقف التعليمية

3/ تقليص الفروق الفردية

ومن أهدافها أيضا: تنمية الرغبة والاهتمام لتعلم المادة التعليمية، توفير الجهد والوقت، المساعدة على تذكر المعلومات لأنها وصلت للطفل عبر أكثر محاسة.

ولأننا في عصر الثورة التقنية الحديثة، أصبحت وسائل مثل : السبورة والطباشير والمجسمات الخشبية، وغيرها من الوسائل التقليدية، غير مناسبة للطفل ولا قريبة من فهمه وإدراكه. فعلى المعلم حين يريد الوصول لعقل الطفل أن يستعين بوسيلةٍ حديثة من وسائل التقنية مثل : الحاسب والفيديو والإنترنت والسبورة التفاعلية الذكية.  

ما هي السبورة الذكية ؟

كما يمكن تعريفها على أنها: (شاشة عرض (لوحة) إلكترونية حساسة بيضاء يتم التعامل معها باستخدام حاسة اللمس (بإصبع ليد أو أقلام الحبر الرقمي أو أأداة تأشير) ويتم توصيلها بالحاسب الآلي وجهاز عارض البيانات data show حيث تعرض وتتفاعل مع تطبيقات الحاسب المختلفة المخزنة على الحاسب أو الموجودة على الانترنت سواء بشكل مباشر أو من بُعد. )

كيفية توظيف السبورة الإكترونية في العملية التعليم ؟

‍وعند إستخدام السبورة الذكية في فصول الروضة فإن هذا يساعد في التعلم الأفضل وفي ترسيخ الفائدة في ذهن الطفل

‍فيمكن مثلاً لألعاب الحروف والأرقام على السبورة الذكية أن تجعل من تعلم الحروف والأرقام أمراً ممتعاً للأطفال بدلاً من أن يكون شيئًا مملاً يؤديه الأطفال مجبرين..


لماذا السبورة الذكية ؟

إن الطفل يمرّ بعملية نموٍ لمهاراته تتضمن أربع محاور أو مجالات هي :

. نمو الطفل المعرفي : وهو قدرة الطفل على التعلم وكسب المعلومة وحل المشكلات

. نمو الطفل الاجتماعي والعاطفي: وهو قدرة الطفل على التفاعل مع الآخرين، والتعبير عن داخله من أفكار ومشاعر

    1. نمو الطفل اللفظي واللغوي: وهو قدرة الطفل على فهم الكلمات ونطقها
  1. نمو الطفل المهاري الحركي: ويمكن تقسيم مهارات الطفل الحركية إلى :

أ- المهارات الحركية الدقيقة : أي قدرة الطفل على استخدام العضلات الصغيرة أصابعه ويديه على وجه التحديد، كاستخدامه للملعقة والقلم.

ب- المهارات الحركية المجملة: أي قدرة الطفل على استخدام العضلات الكبيرة، كالمشي وتحريك الأشياء والقفز.

4KLCASR5O1ECANUQBIHCAPG48V6CA2ZTCBGCALUPGIHCAJWD1POCAD4XWSMCAQ5SGNICAXV0I3SCA1K094ICA6563KICA0R65HVCAC1GFZVCA5X94PGCAOEINZMCA7S3EECCA3GYCQDCARRQMITCAV7N113.jpg

وقد أثبتت السبورة الذكية قدرتها على تطوير مهارات الطفل في هذه المجالات الأربعة. فأولا، المهارات الحركية هي أهم المهارات التي يحتاجها الطفل في مراحل تعليمه الأولى وهي التي تتطور تطورا ملحوظاً وسريعاً وتعين الطفل على تطوير بقية مهاراته. وحيث أن السبورة الذكية هي سبورة لمس تفاعلية، فالطفل يرسم بأصابعه عليها ويتعلم الدقة في ذلك. وهو كذلك يحرك الرسومات عليها ويطابق الصور بأصابعه، يرفع يديه ليصل الكلمات أو يحل متاهة. ويرى بعض الدارسين والمهتمين بتعليم الطفل أن استخدام الطفل لسبورة اللمس الذكية في مرحلة رياض الأطفال أكثر فاعلية من استخدام الحاسب والفأرة فقط

كما تزيد السبورة الذكية من تفاعل الأطفال مع بعضهم، وتفاعلهم مع ما يشاهدونه ويسمعونه. وتصقل قدرتهم على التعبير عن مكنوناتهم. فهي تمكن طفلين من الرسم سوية أو التنافس على حل لعبةٍ ما. وحين يعرض المعلم صوراً على السبورة الذكية، ويطلب منهم التعليق أو الإجابة على أسئلة يطرحها، يتشاركون معاً في التعبير عن آرائهم في المعروض أمامهم.

ومن خلال هذا التفاعل مع السبورة الذكية ومع الآخرين، يستطيع الطفل أن يرى، يسمع، يلمس، يعبر، يفكر، مما يساهم مساهمة جبارة في تطوير معرفة الطفل وإدراكه وقدرته على حل المشكلات واكتساب الخبرات.

يمكن للطفل أيضا أن يطور مهاراته اللفظية بمساعدة السبورة الذكية. فكثير من الأطفال يواجهون مشاكل مشابهة في النطق، حرف الراء على سبيل المثال ينطقه العديد غيناً أو واواً. ومن المعلوم أن الطفل يتعلم نطق الكلمات ممن حوله من الأطفال لكنه أيضا يتعلم من الوسائل التعليمية. واحدة من هذه الوسائل التي أثبتت فاعليتها في مرحلة رياض الأطفال هي شرائح البوربوينت، حيث تعرض الكلمات في شرائح شبيهة بطريقة (الفلاش كاردز) وكل كلمة مع صورةٍ مرافقة. فيستمع الطفل لنطق الكلمة ويرى الصورة ويتعلم تهجئتها ونطقها، أي يتفاعل مع الكلمة بكل حواسه وبهذه الطريقة يتعلم النطق بسرعة وكفاءة.

إذن السبورة الذكية هي الخيار المناسب والمثالي لتطوير مهارات الطفل ونموه : الحركي والاجتماعي والعاطفي والمعرفي.

2JOCATGQ6EPCA81EWQ9CABSO6VMCAZSCYJRCAUOV00ACAWVBEPDCAYH76ZXCAP6AYO4CAVRVI8QCA7S7RATCAXTY1DTCALDHUPQCA0915BUCA6KGY2WCAYX1M7LCA72D1RYCALOYM4XCA5Z103KCAQTNEFD.jpg


الأهمية التربوية للسبورة التفاعلية

 1-توفير الوقت و الجهد

2-حل مشكلة نقص كادر الهيئة التعليمية3-عرض الدروس بطريقة مشوقة4-تسجيل و إعادة عرض الدروس5-التعاون بين المعلمات في التدريس6_إعطاء المتعلمين فرصة 7_تحفيز الطلاب على المشاركة

 

 حل مشكلة السبورة الذكية بأستخدام خطوات استراتيجية حل المشكلات  

خطوات حل المشكلة :

1ـ  الشعور بالمشكلة .

2ـ تحديد  المشكلة  وجمع  المعلومات  عنها .

3ـ الفرضيات لحل هذه  المشكلة  .

4ـ  الوصول لحل المشكلة  . 

 

** الشعور بالمشكلة :

1ـ  السبورات الذكية  من المشاكل التي تواجه بعض  المدرسيين في المجتمع وهو عدم توافرها في  اغلب  المدراس  والجامعات  والسبب وراء ذلك هو يرجع الى ارتفاع ثمنها  جدا 

2ـ  بعض المربيين  والمعلمين  ليس لديهم معلومات كافية  في كيفية استخدام السبورة وهي من التقنيات  الحديثه  .  

3ـ عدم توفر السبورات الذكية في المناطق القروية .

4ـ بعض المدراس تتبع المنهج التقليدي في اعطاء المعلومة  ويصعب  عليها استخدام  التقنية الحديثه  مثل السبورة الذكية  .

5ـ أيضا من المشكلات التي  قد تعيق استخدام السبورة الذكية ثمن الصيانه  واصلاحها  فقد تتكاسل الادارة  بعدم اصلاح السبورة وترك الحال على ماهو عليه دون اصلاح العطل بسبب ارتفاع ثمن  الصيانة  بذلك  يتسبب عجز  في ميزانية  المدرسة المحدده .

6ـ  جهل بعض المعلمين في تعريب السبورة الذكية وانتظار المهندس المختص  من  الشركة  ليتم اصلاحها .

7ـ من المشاكل التي تواجه بعض المعلمين البعض لايتقن  كيفية استعمال السبورة  لان هذه  الاجهزة  شديدة  الحساسية  وتتطلب ايدي ماهرة  لتعامل معها . 

**تحديد المشكلة وجمع المعلومات  عنها :

1ـ  السبورة  الذكية تمتاز بغلاء ثمنها سواء بشرائها أو عند   اصلاحها  أيضا نحتاج إلى مبلغ ثمين لانها من الاجهزة الحساسة .

2ـ  لابد من وجوده الخبرة  والمهارة  وايدي ماهرة مع التقنية  الحديثة  ( السبورة الذكيه) .

3ـ أثناء الاستخدام قد يحدث مشكلة تقنية يعيق اعطاء الدرس .

4ـ عدم إلمام المعلم بوجود مشكلة تقنية في السبورة وكيفية التعامل مع المشكلة إذ لم يكن  لدية خبرة  .

** الفرضيات لحل هذه المشكلة :

1ـ لابد من وجود خبرة ومهارة لدى كل معلم في استخدام السبورة الذكية ومواجهة المشكلات التي تعيق اعطاء الدرس بعض الاحيان عند تعطل السبورة الذكية .

2ـ إلمام الجميع من إداريين ومعلميين بالسبورة الذكية .

3ـ لابد من وجود سبورة عادية  في الفصل فالتقنية وسيلة وليست غاية لتجنب حدوث اي مشكلة  في أي  وقت  مثل انقطاع الكهرباء أو تعطيل  data show فيتعطل إعطاء المعلم للدرس فلا بد أن تحوي الفصول الدراسية  سبورة عادية كاخطة بديلة بجوار السبورة الذكية .

4ـ عقد الدورات التدريبية بشكل فعال ومستمر لإكساب المعلمين  معلومات كافية عن كيفية استخدام السبورة الذكية  والتغلب على المشاكل  التي  تواجههم في السبورات الذكية .

** الوصول لحل المشكلة :

1ـ اقامة الدورات التدريبية وورش العمل التدريبية بكيفية استخدام السبورة السبورة والتعامل معها للمعلمين والاداريين ولا مانع من تدريب وإلمام  الطلاب بالسبورة  وإكسابهم الخبرة في ذلك .

2ـ إلمام المعلم أو المعلمة باستخدام السبورة الذكية  يساعد  توصيل المعلومة بطريقة شيقة  وجذابة  للطلاب بعيدا عن الطرق التقليدية  القديمه  .

3ـ لابد من تعريب السبورة الذكية مسبقا من قبل الشركة المنتجة لتكون جاهزة للإستخدام لإفتقار بعض المعلمين بكيفية التعريب ممايؤدي إلى هدر الوقت .

4ـ لابد على وزارة التربية والتعليم  توفير فريق صيانه جاهزة على مدار الوقت لمواجهة اي مشكلة في السبورة الذكية تتعرض لها أي مدرسة .

5ـ لابد عمل موازنة للسبورة الذكية لتتفادى وقوع المشكلات .

 

Advertisements

2 thoughts on “واجب رقم 2 ((السبوره الذكية)) وتطبيق استراتيجية حل المشكلات عليها:

    • طيب دكتوره ابشري اصلا أنا حسيت انو في شي ناقص برجع أعيد صياغة الواجب على حسب دراستي بقسم الخدمه وان شاء الله ينال اعجابك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s